🔺 سقطا في بحر الحياة لتنتشلهم #مؤسسة_العين إلى بر الأمان، هي قصة توأمين ولدا بعد استشهاد والدهما؟!
•┈┈••✦—✦••┈┈•
🔸في حالة غريبة تعكس مدى التضحية التي يقدمها أبطال الجهاد الكفائي الذين خرجوا حاملين القلوب على الدروع، تمر علينا قصةٌ أبطالها توأمين ولدا بعد أن التحق والدهما بركب أنصار الحسين (ع) واستشهاده في إحدى المعارك ضد العدو الداعشي ملبياً لفتوى المرجعية العليا في الدفاع عن ارض العراق ومقدساته و تاركاً خلفه توأمين في رحم التكوين.

🔸والدة التوأمين روت علينا قصص مؤثر حيث تقول :” بمقدار حزني على زوجي الشهيد، كنت أفكر بما سيؤول له مستقبل هذان التؤمان بعد أن يولدا من دون معيل” .
كما وتروي والدتهما بأن الذي خفف عليها ساعات عسرها هو تفكيرها بمصير أطفالها الذين لا معيل لهم .
وتكمل ” وما هي إلا دقائق أفقتُ من الوعي، ليأتيني خبر كفالتهم من قبل مؤسسة العين التي تحظى برعاية المرجعية العليا ” .

🔺واليوم بعد مرور سنة وخمسة أشهر من ولادتهم، يحضر التوأمين شهرياً إلى مقر المؤسسة لاستلام المستحقات المالية والملابس الجديدة والألعاب والإعانات الغذائية لتغمرهم السعادة حال دخولهم إلى المؤسسة وكأنهم تحت رعاية والدهم من جديد .